مسابقة مع القرآن / سؤال اليوم

Dar Al Ber Society | جمعية دار البر

...يرجى الإنتظار

سلة الشراء


أنت لم تسجل الدخول

تسجيل دخول

الاسم

العدد

المبلغ

Total 0 AED

الدفع

نستقبل التبرعات في جميع فروع جمعية دارالبر ومراكزها

تواصل معنا

  • الفرع الرئيسي

    - دبي

    800 79

  • فرع بردبي

    - دبي

    04 352 3333

  • مركز المعلومات الاسلامي

    - دبي

    04 355 5223

  • مركز جميرا لتحفيظ القران (ذكور)

    - دبي

    04 344 8920

  • مركز الموسى لتحفيظ القران (ذكور)

    - دبي

    04 394 7647

  • مركز ند الحمر لتحفيظ القران (الاناث)

    - دبي

    04 289 5767

  • فرع الممزر لتحفيظ القران (الاناث)

    - دبي

    04 296 6773

  • مركز راس الخيمة لتحفيظ القران ( الاناث)

    - رأس الخيمة

    07 233 3015

  • فرع عجمان

    - عجمان

    06 747 0404

  • فرع النخيل

    - رأس الخيمة

    07 223 3088

  • فرع ام القيوين

    - أم القيوين

    06 765 0002

  • فرع خزام

    - رأس الخيمة

    07 236 4071

  • مركز المعلومات الاسلامي

    - رأس الخيمة

    07 221 0009

  • فرع الفجيرة

    - الفجيرة

    09 243 0696

Item Added To Cart

Dubai Year of Goodness

Dar Al Ber

رسالة رئيس مجلس الإدارة

إن فعل الخيرات والمبادرة فيها كما حثنا ديننا الإسلامي الحنيف والأخوة والتعاون والتراحم بين المسلمين من الأمور التي تبعث على الأمان الداخلي والراحة النفسية فضلاً عن الأجر والثواب والفضل العظيم لها عند المولى عز وجل، ومن بين تلك المعاني التي تعبر عن التعاون والترابط بين المسلمين شعور المسلم بأخيه المسلم في حاجته والسعي على تفريج كرباته طالما سنحت الفرصة بذلك واحتساب ذلك خالصاً لوجه المولى عز وجل.حتى أصبحت قيمة أساسية ضمن العديد من القيم الإنسانية الإيجابية في المجتمع الإماراتي، وكان من نتاج ذلك العطاء أن تعددت مؤسسات العمل الخيري والإنساني في الدولة لتسير وفق إجراءات ومعايير منظمة من قبل الجهات المختصة بما يدفعها يوماً بعد يوم لبذل أقصى جهد للتميز في الخير والعطاء، ونحن في جمعية دار البر كواحدة من تلك المؤسسات نؤمن بواجبنا في التنمية المستمرة للأعمال وتحديد جوانب الضعف لمعالجتها لأجل رضى الله عز وجل ثم رضى أهل الخير لكونهم شركاء معنا يدعمون مساعي التطوير ويخبرونا عن جوانب القصور.

والعمل الخيري يعد سمة حضارية نابعة من تعاليم ديننا الحنيف وإيمان الأفراد بأهمية دورهم في المجتمع واحتياج الآخرين لهم وشعورهم بالمسؤولية، ويتكامل معه العمل التطوعي لتحقيق العديد من تلك المعاني الطيبة، ونحن كمسلمين لدينا الكثير من دوافع الإحسان والعطاء والخير بمعانيهما العميقة بالاستناد إلى كتاب الله وسنة رسوله، فعلينا جميعاً أن نتذكر بأن كل منا على عاتقه مسؤولية إنسانية وأنه بإمكانه دائماً فعل الخير، لأن الخير ليس فقط في مساعدة الغير مادياً، بل الابتسامة في وجوه الناس وإدخال السرور على قلوبهم نوع من الخير، ومعاملة الآخرين برفق نوع من الخير، والدعوة لدين الله عز وجل بالمعاملة الحسنة هو نوع آخر من الخير.

في كل يوم وفي كل لحظة يمكنك أن تقدم خير وإحسان ما فاحرص على أن تجعل حياتك تمضي ببصمات من النفع للأخرين وأن تُحدث في حياتهم تغيراً بالنفع ابتغاء مرضاة الله متذكراً قوله تعالى "وافعلوا الخير لعلكم تفلحون"، متيقناً من الأثر العظيم لذلك.

م. خلفان خليفة المزروعي

رئيس مجلس الإدارة

About